الغزو الفرنجي للمشرق الاسلامي حتى نهاية القرن الثالث عشر الميلادي

تأليف
الدكتور مصعب حمادي الزيدي
عدد الصفحات 324
سنة الطبع 2020
نوع التجليد كرتونيه
رقم الطبعة الاولى
لون الطبعة اسود
القياس (سم) 17*24
الباركود 9789957922276
$0.00
$0.00

تعرضت البلاد العربية الإسلامية في أواخر القرن الخامس الهجري / الحادي عشر الميلاديلأشرس هجمة استعمارية عرفت بالغزو الصليبي الذي استهدف مقدسات المسلمين في بلاد الشام واستنزف خيراتها الاقتصادية وتمزيق وحدتها الاجتماعية فكانت بمثابة بواكير الاستعمار الغربي الأوربي في الدولة العربية الإسلامية في العصر الوسيط .

بدأت الحروب الصليبية بدعوات دينية أعدت لها البابوية منذ عقود من خلال استخدام الدين لكسب أكبر عدد من الأوربيين للمشاركة فيها بما يخدم الأغراض العسكرية لتبرير العدوان على المسلمين واغتصاب أراضيهم ، وتجسد ذلك بأوضح صورة من خلال الحملات الصليبية الثمان التي تعرضت لها بلاد المسلمين وقد أسفر عنها قيام أربع كيانات صليبية غرست في جسم الدولة العربية الإسلامية وهي الرها وانطاكية والقدس وطرابلس منذ أيام الحملة الصليبية الأولى والتي افاد منها الصليبيون في سياستهم التوسعية تجاه المدن الشامية للوصول منها إلى مصر .

أما على صعيد الدولة العربية الإسلامية فكانت هنالك قوتان تتنازعان النفوذ فيها الأولى الخلافة العباسية في بغداد والثانية الدولة الفاطمية في مصر، وتزامن مع تلك الحالة حركة انسياح القبائل التركية الكبيرة من أواسط آسيا تجاه الغرب ، لذا عانت الخلافة العباسية ما عانته من استلاب لسلطتها ، ولم تكن الدولة الفاطمية بمعزل عن ذلك وكانت آنذاك تعيش حالة من الضعف والانحلال بسبب تسلط الوزراء على مقاليد الحكم في مصر ، ومن المؤكد إن النتائج الإيجابية التي حققها الصليبيون في بلاد الشام لم تكن بفعل قواهم الذاتية فحسب بل يرجع ذلك لضعف القوى الإسلامية وتفككها فضلاً عن التناحر فيما بينها .

الفصل الأول :     

أولاً : ماهية الحروب الصليبية

ثانياً : عوامل قيامها

أ‌.        العامل الديني

ب . العامل الاقتصادي

ت . العامل الاجتماعي

ث. العامل السياسي والعسكري

ثالثاً : أوضاع أوربا الدينية والسياسية والاقتصادية عشية قيام الحروب الصليبية

رابعاً : أوضاع المشرق الإسلامي قبيل الغزو الصليبي

الفصل الثاني :   

أولاً : مؤتمر كليرمونت وسير الحملة الصليبية الأولى

ثانياُ : موقف الدولة الفاطمية من الحملة الصليبية الأولى

ثالثاً : معركة عسقلان سنة492هــ/1098م

رابعاً : موقف الوزير الأفضل بعد هزيمته في عسقلان

أ ــ الحملة الفاطمية الأولى سنة494هـ/1100م

ب ــ الحملة الفاطمية الثانية سنة496هـ/1102م

ت ــ الحملة الفاطمية الثالثة سنة499هـ/1105م

خامساً : عسقلان قاعدة حربية متقدمة للفاطميين في بلاد الشام

سادساً : التحالف الإسلامي بين دمشق والقاهرة

الفصل الثالث : 

أولاً : تأسيس مملكة بيت المقدس الصليبية

ثانياً : نظام الحكم وأجهزته

أ ـــ المؤسسة الملكية

    ب ـــ النظام الإداري

    ت ــ النظام القضائي

    ث ــ النظام الديني

الفصل الرابع :  

أولاً : تطور حركة الجهاد الإسلامي ضد الصليبيين

ثانياً : سقوط الرها والحملة الصليبية الثانية

ثالثاً : جهاد آل زنكي ضد الصليبيين

رابعاً : جهود صلاح الدين في توحيد مصر وبلاد الشام

أ‌.        ضم دمشق

ب‌.    ضم سنجار

ت‌.    ضم آمد

ث‌.    ضم حلب

ج‌.     ضم ميافارقين

ح‌.     ضم الموصل

الفصل الخامس :

أولاً : جهاد الناصر صلاح الدين الأيوبي ضد الصليبيين

ثانياً : صلاح الدين وسقوط مملكة بيت المقدس الصليبية

ثالثاً: الحملة الصليبية الثالثة على بلاد الشام

الفصل السادس :

أولاً : الحملة الصليبية الرابعة على القسطنطينية

ثانياً : الحملة الصليبية الخامسة على مصر

الفصل السابع :

أولاً : الحملة الصليبية السادسة على بلاد الشام

ثانياً : الحملات الصليبية المتأخرة

ثالثاً : الحملة الصليبية السابعة على مصر

رابعاً : الحملة الصليبية الثامنة على تونس

الفصل الثامن :

أولاً : الحياة في مملكة بيت المقدس والامارات الصليبية

ثانياً : نهاية الحروب الصليبية ونتائجها على العالم الإسلامي وأوربا

أولاً : نتائجها على المسلمين

ثانياً : نتائجها على أوروبا