علاقات الوالدين -الطفل السياق -البحوث-التطبيق

تأليف
PHYLLIS HEATH
ترجمة
الاستاذة الدكتورة سهام درويش أبو عيطة
الدكتورة أحلام عادل خوندنه
الدكتور مراد علي سعد
عدد الصفحات 462
سنة الطبع 2015
نوع التجليد كرتونية
رقم الطبعة الاولى
لون الطبعة اسود
القياس (سم) 17*24
الوزن (كغم) 0.849
الباركود 9789957920913
$25.00
$25.00

ويقدم هذا الكتاب مهارات تساعد المعالجين او مرشدي المدارس, ومرشدي مدمنون الكحول والعقاقير, ومرشدي الاصلاحيات والاختصاصيين النفسيين والاجتماعيين والممرضين وآخرين من العاملين بمهن المساعدة, وبالتالي معرفتهم بالعلاقة بين الطفل من مختلف المراحل العمرية مع الاباء في مختلف المراحل العمرية, ويمتاز الكتاب بقراءة سهلة وعملية, وان الهدف من هذا الكتاب هو دمج نظريات النمو والإرشاد التقليدية باستراتجيات ومهارات محددة مدروسة تتعلق بالمشكلات الت يمر بها الفرد. والتي تتضمن التعريف بتطور اذ يبدأ الفرد حياته طفلا وينتهي كهلا, ويبدأ ابنا وينتهي جدا. ويكون للفرد احيانا اكثر من دور في الحياة, فتارة هو الابن, وأخرى هو الأب, وثالثة راعي للجد, ورابعة هو .الجد, ولكل مرحلة خصائصها التي تميز الفرد فيها عن المراحل الاخرى من مراحل الحياة,  

المدخل السياقي للوالدية ، و الذي يعتبر ما يتميز به هذا الكتاب ، يؤكد عليه تضمين المداخل التاريخية و الثقافة لفهم العلاقات بين الوالد – الطفل . نحن سوف نتحدث عن كيف أن هذه العلاقات تغيرت أثناء القرن الماضى ، و الطرق التي شكّل بها المنظرون المعاصرون في علم النفس و التربويون في مجال الطفولة – هذه التغيرات . كما سنؤكد على كيف أن التغيرات الحديثة في الأسرة ( مثل المعدلات الزائدة من مقدمى الرعاية و المتمثلة في الجد و الجدة كمقدمين أساسيين للرعاية ، و الأبوّة في فترة المراهقة) قد غيّرت من علاقات مقدم الرعاية- الطفل.   أيضاً استكشافات العلاقات بين الوالد- الطفل في المجموعات العرقية المختلفة داخل و خارج البلد . بالإضافة إلى ذلك ، فإن النظرية و البحوث في النمو الإنساني ، و العلاقات الأسرية تنجدل مع عروض التباينات الثقافية و البنائية في الأسرة ، و هذا التركيز هو الأساس لمعظم الفصول في هذا الكتاب .  المناقشة التي تلفت الانتباه إلى كيف أن المعتقدات الثقافية تؤثر في العلاقات بين الوالد – الطفل معروضة في أول هذا الكتاب . نظراً لأن المدخل الثقافي موضوع رئيسي في هذا الكتاب ، فمن الضروري فهم أن هناك فروق هامة و متشابهات هامة في العلاقات بين الوالد – الطفل عبر الثقافات . أيضاً نعرض في أول الكتاب المناقشة عن التباينات في الإستراتيجية للحالة الزوجية ، التوجه الجنسي ، و رعاية الكبار للأطفال . و الهدف من هذه التشابهات و الفروق في الترتيبات الأسرية المختلفة هو زيادة الفهم عن الالتزام برعاية الأطفال ، و الذي يوجد في الأسر بغض النظر عن الحالات  التي جمعتهم معاً .   العروض الأولية للتباينات الثقافية و البنائية في الأسر ليس الغرض منها الوقوف بمفردها ، ولكن تضع الأساس للمناقشات في كل فصل من الكتاب ، و التي سوف تركز على الوالدين و الأطفال في المواقع المختلفة التي يحدث فيها النمو . هذا المدخل يسمح للطلاب برؤية كيف أن التباينات الأسرية و الثقافية ، و الجنس و السن ترتبط بالتفاعلات بين الوالد – الطفل في كل مرحلة من مراحل الحياة

 

الفصل الاول:التأثيرات التاريخية والنظرية لتربية الاطفال

الفصل الثاني:الانماط الوالدية وتأثير الثقافة والسياق

الفصل الثالث:الوالدان والاطفال في البناءات الاسرية المتنوعة المتعددة

الفصل الرابع:التنشية الاجتماعية للطفل-الاستراتجيات والاساليب

الفصل الخامس:عندما تصبح والا,وتربية الاطفال الصغار

الفصل السادس:التفاعلات بين الوالدين وطفل ما قبل المدرسة

الفصل السابع:الوالدن والاطفال في سن المدرسة

الفصل الثامن:التفاعلات بين الوالدين والابن المراهق

الفصل التاسع:العلاقات بين الشباب,ووالديهم واطفالهم

الفصل العاشر:الوالدان في منتصف العمر والكبار ,رعاية الاجداد

الفصل الحادي عشر:رعاية الاطفال ذوي الحاجات الخاصة

الفصل الثاني عشر:الاسر,التي تكون في خطر ,والاسر التي تجابه موت أحد أفرادها