المقابلة الاكلينيكية

تأليف
John Sammers - Flanagan
Rita Sammers - Falnagan
ترجمة
الدكتور ايهاب ادوارد الخراط
عدد الصفحات 780
سنة الطبع 2019
نوع التجليد كرتونيه
رقم الطبعة الاولى
لون الطبعة اسود
القياس (سم) 17*24
الباركود 12
$0.00
$0.00

المقابلة الاكلينكية هي حجر زاوية كل العمل الذي يدور في الصحة النفسية. وهى تتضمن دمجاً لدرجات متفاوتة من القياس والعلاج النفسي . الإصدار الأول من هذا الكتاب نشر في 1993. ونحن ما نزال في دهشة من التطور المستمر والتطبيق العملى الواسع للمقابلات الاكلينكية في أوضاع الصحة النفسية.

نحن نعيش في عالم مرحلة ما بعد الحداثة a postmodern world والذي فيه تستخدم اللغة كثيراً لبناء وصياغة البراهين والمجادلات. والكلمات التي نختارها تؤثر على الرسالة التي نقصدها بشكل حتمي. ولأن اللغة يمكن استخدامها للتلاعب والخداع (كما هو الحال في الاعلانات والسياسة)، فإننا نريد شرح بعض خياراتنا اللغوية بحيث نعطيك نظرة على ميولنا وتوجهاتنا.

المقابلة الاكلينكية هي ظاهرة يتقاطع فيها العديد من التخصصات والفروع المعرفية. وأثناء تنقيحنا لهذ الكتاب، كنا نطلب التغذية الراجعة من أطباء نفسيين، وأخصائيين نفسيين، وأخصائيين اجتماعيين، ومرشدين متخصصين. وليست مفاجأة أن اقترح الأطباء النفسيون والأخصائيون النفسيون أن نتمسك بمصطلح "مريض Patient"، بينما عبر الأخصائيون والمرشدون عن تفضيلات قوية لمصطلح "عميل Client". وكخيار ثالث، في الترجمة الصينية الماندرين لهذا الكتاب، المصطلح المستخدم هو "زائر Visitor".

وبعد قليل من الشد والجذب بخصوص هذه المعضلة، قررنا أن نستخدم بشكل رئيس الكلمة "عميل Client" في هذا الكتاب، في ماعدا الحالات التي تستخدم فيها كلمة "مريض" في المادة الأصلية المقتسبة. ومثلما انتقل كارل روجرز في لغته الاصطلاحية من "المريض" إلى " العميل" إلى " الشخص Person"، نجد نحن أنفسنا نبتعد عن بعض جزئيات النموذج الطبى medical model. هذا لا يعنى أننا لا نحترم النموذج الطبى، ولكننا نختار بقصد أن نستخدم لغة أكثر شمولية والتى تؤكد على جوانب السواء لدي البشر.

أدت الحساسية في معالجة مسألة الإشارة إلى النوع إلى تعقيد الكيفية التي يشار بها إلى جنس الشخص في المحادثة وفى الكتابة. وتماشياً مع التقاليد ومع المنظورات المعاصرة، نستخدم – متى كان ممكنا – لغة الجمع (مثلاً، هم، لهم، عنهم). وعند التحدث بالمفرد (كما في أمثلة الحالة)، نستخدم "هو" أو "هى"، بناء على النوع المحدد للشخص موضع الحالة. ومتى كان ذلك ملائماً، تستخدم أحياناً الجمع "هم" عند وصف أفراد لسنا متأكدين من إنتمائهم إلى أحد الجنسين الأساسيين.

الجزء الأول : أسس المقابلة الاكلينيكية

الفصل الأول : مقدمة في المقابلة الاكلينيكية

الفصل الثاني : التحضير

الفصل الثالث : المقابلة

الجزء الثاني: الإنصات وتكوين العلاقة

الفصل الرابع : مهارات الإنصات غير التوجيهي

الفصل الخامس : مهارات الإنصات التوجيهي

الفصل السادس : مهارات توجيه العملاء نحو الفعل

الفصل السابع : العلاقات القائمة على الأدلة

الجزء الثالث : الهيكلة والتقييم

الفصل الثامن : المقابلة الأولى الخاصة بقبول العميل وكتابة التقارير

الفصل التاسع : فحص الحالة العقلية للعميل

الفصل العاشر : تقييم الانتحار

الفصل الحادي عشر : التشخيص والتخطيط للعلاج

الجزء الرابع : مجموعات من الناس ومواقف خاصة

الفصل الثاني عشر : تحديات العملاء ومواقف تتطلب عناية خاصة

الفصل الثالث عشر : مقابلة العملاء الشباب

الفصل الرابع عشر : مقابة الأزواج والعائلات

الفصل الخامس عشر : المقابلة على الانترنت والهاتف

$0.00
John Sammers - Flanagan,Rita Sammers - Falnagan
سنة الطبع:
2019
$0.00
John Sammers - Flanagan,Rita Sammers - Falnagan
سنة الطبع:
2019