ادارة المؤسسات الاجتماعية -الاصلاح والتطوير

تأليف
الاستاذ الدكتور طلعت مصطفى السروجي
عدد الصفحات 368
سنة الطبع 2013
نوع التجليد كرتونية
رقم الطبعة الاولى
لون الطبعة اسود
القياس (سم) 17*24
الوزن (كغم) 0.5
الباركود 9789957920067
$20.00
$20.00

أصبحت المنظمات والمؤسسات ضرورة فى حياة البشرية وتتزايد أهميتها يوماً بعد يوم بحكم التغير وتعدد الحاجات الإنسانية وارتقائها، إنها من صنع البيئة والمجتمع وتعكس حاجات المجتمع وعائداتها وأهدافها تجاه مقابلة الحاجات وتحقيق التنمية فى البيئة والمجتمع، وتتزايد الحاجة لأهمية منظمات ومؤسسات الرعاية الاجتماعية للارتقاء بدورها فى المجتمع لمقابلة الحاجات الإنسانية وتحقيق التنمية، وتفعيل الرعاية الاجتماعية وخدماتها وتعدد قنوات العلاقة والاتصال بين منظمة الرعاية الاجتماعية، والمستفيدين المستهدفين من الرعاية.

         إن أى تغيرات تحدث فى البيئة يستتبعها بالضرورة تغيرات فى منظمات الرعاية الاجتماعية وخدماتها، فضلاً عن دور هذه المنظمات فى إحداث التغيير فى البيئة، ويتضح ذلك من خلال المراحل الحضارية والتاريخية التى مرت بها الرعاية الاجتماعية وإدارة منظماتها على مر العصور والحضارات.

         ويشهد العالم اليوم ثورات علمية وتكنولوجيا تتجاوز جهود وحركات الإصلاح على مستوى دولة بعينها أو كتلة جغرافية أو تجمع إقليمى أو قومى محدد إلى الوجود الإنسانى ككل على كوكب الأرض، فثورة المعلومات ضرورة عصر بكاملة، وثورة الاتصال دالة بشرية تطوى الحدود الإدارية والطبيعية للأمم لتجمع بالمعرفة اهتمام السكان بقضايا الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وتعكس تطلعهم وإسهاماتهم فى مواجهتها.

         ولعل من أهم مواطن قوة التكنولوجيا أنها أتاحت للإنسان، لم تتح له فى أى مرحلة من مراحل حضاراته الإنسانية من قبل، فقد أتاحت هذه التكنولوجيا للإنسان إمكانية التعاون الفعال مع المعلومات بشتى أنواعها ومجالات استخدامها فأصبح من الممكن للإنسان حصر المعلومات وإدارتها، وأن يجمع معلومات لا حصر لها كماً ونوعاً ويخضعها لعمليات تنظيم ومعالجة وتحليل وتوليد لمعلومات جديدة وذلك لتوظيفها فى مجال ما، الأمر الذى لم يكن متاحاً له من قبل فكل الأنشطة التى يؤديها الإنسان تعتمد على المعلومات فى المقام الأول وبدونها لا يمكن استخدام هذه الأنشطة.

         وأتاحت التكنولوجيا أيضاً إمكانيات اتصال متطورة ومتحررة من المحددات المكانية والزمانية التى كانت تفتقدها عمليات الاتصال فيما مضى، فالأمر لم يتطلب أن يتواجد طرفى الاتصال فى ذات النقطة المكانية واللحظة الزمانية ليتبادلاً فيما بينهما المعلومات، بل أصبح هناك العديد من البدائل والأنساق للاتصال والتى تعتمد فى المقام الأول على وسائل الكترونية، وهذه الوسائل لها ذات الكفاءة والفاعلية، التى يتميز بها الاتصال المباشر التقليدى وجهاً لوجه.

         إن المعلومات فى حاجة ماسة لإدارة واعية فى منظمات الرعاية الاجتماعية لتفعيل خدماتها، كما أن الدعوات المتنامية  للإصلاح والتغيير والتطوير لتفعيل الرعاية الاجتماعية، وتحقيق أهداف العدالة والديمقراطية لا يمكن أن يتم إلا من خلال إصلاح وتطوير منظمات الرعاية الاجتماعية لتحقيق تحسين ملموس لنوعية حياة البشر فى المجتمع.

إن إدارة منظمات الرعاية الاجتماعية إذن المحور الجوهرى للإصلاح والتطوير، وتحسين نوعية الحياة، ودعم ثقافة وإدارة اللامركزية، وتطويع المعلومات والتكنولوجيا، لتصبح هذه المنظمات مركزاً للإشعاع الحضارى فى المجتمع بحكم ضرورة بقائها واستمرارها، والحاجة الملحة والمتزايدة لها.

       ويعد هذا الكتاب محاولة علمية للمتخصصين حاولت التركيز على خصوصية الممارسة المهنية، والاقتراب من عناصر إصلاح وتطوير منظمات الرعاية الاجتماعية كأداة لإدارة التغيير فى المجتمع

الفصل الاول :في ماهية ادارة الرعاية الاجتماعية

الفصل الثاني:الخدمات الاجتماعية والبناء التنظيمي لمنظمات الرعاية الاجتماعية

الفصل الثالث:العمليات الادارية الاساسية في منظمات الرعاية الاجتماعية

الفصل الرابع:صنع واتخاذ القرار الاداري بمنظمات الرعاية الاجتماعية

الفصل الخامس :ادارة الازمات بمجتمع المنظمة

الفصل السادس:الادارة الاجتماعية وادارة التغير

الفصل السابع:مجتمع المعلومات والادارة الحكومية الالكترونية

الفصل الثامن:المنظمات الاجتماعية الاهلية

الفصل التاسع:ادارة البرامج والمشروعات الاجتماعية

الفصل العاشر :المدخل الايكولوجى لادارة منظمات الرعاية الاجتماعية

$20.00
الاستاذ الدكتور طلعت مصطفى السروجي
سنة الطبع:
2013